ارتجاع المريء وخل التفاح

Avatar حسن مجدي

بكالوريوس علوم تمريض جامعة الإسكندرية. مؤسس مشارك ومدير التحرير في Exirhub. محرر محتوى طبي ومصمم جرافيك مستقل.

جامعة الإسكندرية

توضيح من الكاتب

يوفر هذا الموقع قيمة ترفيهية فقط، وليس نصائح طبية أو بروتوكولات تمريضية. نسعى جاهدين لكي تكون المعلومات التي نقدمها دقيقة مئة بالمئة، ولكن الإجراءات الطبية والتمريضية والقوانين تتغير باستمرار. من خلال وصولك إلى أي محتوى على هذا الموقع أو المواقع الأخرى ومنصات التواصل المرتبطة به، فإنك توافق على عدم تحميلنا المسؤولية عن الأضرار أو الضرر أو الخسائر أو وصولك معلومات خاطئة.

يُصنع خل التفاح بواسطة تخمير السكر من ثمار التفاح.  هذا يتحول إلى حمض الأسيتيك ،  وهو عنصر نشط أَصِيل في الخل ورُبَّمَا يكون مسؤولاً عن فوائده الصحية. خل التفاح يُعد علاجًا طبيعيًا رائِجًا للارتجاع الحمضي والحموضة المعوية.

يتم صنع خل التفاح بواسطة عملية من خطوتين:
  1. تقوم الشركة المصنعة بتعريض التفاح المسحوق إلى الخميرة التي تخمر السكريات وتحولها إلى كحول. 
  2. تؤدي إضافة البكتيريا إلى تخمير الكحول ،  وتحويله إلى حمض الأسيتيك  وهو المركب النشط الرئيسي في الخل.
يعطي حمض الخليك الخل رائحته القوية ونكهته.  يظن الباحثون أن هذا الحمض منوط بالمنافع الصحية لخل التفاح.. 
ارتجاع المريء وخل التفاح

في حين أن خل التفاح لا يشتمل على جِمَامٌ من الفيتامينات أو المعادن ،  فإنه يوفر كمية صغيرة من البوتاسيوم.  وتشتمل العلامات التجارية عالية الجودة كذلك على شَطْر  من الأحماض الأمينية ومضادات الأكسدة. 

خل التفاح وارتجاع المريء

يمكن للعديد من العلاجات المنزلية أن تخفف بفَلاَح أعراض الارتجاع الحمضي والحموضة المعدية والأعراض الأخرى لمرض الارتجاع المعدي المريئي GERD

يدعي شَطْر  من الأفراد أن خل التفاح يُحتمَل أن يخفف من تلك الأعراض.  على النقيض مما سبق ،  بالنسبة للآخرين ،  رُبَّمَا يجعل ارتجاع الحمض أسوأ. 
علاج ارتجاع المريء بخل التفاح

هل خل التفاح يعالج ارتجاع المريء؟ 

يظن شَطْر  من الأفراد أن خل التفاح يُحتمَل أن يخفف من ارتداد الحمض والذي يقع عندما يتدفق الحمض من المعدة إلى الأعلى.  وهذا يسبب طعمًا لاذعًا في الفاه وإحساسًا حارقًا في الصدر. 

هناك جِمَامٌ من القصص على الإنترنت تشير إلى أن خل التفاح هو علاج فعال لارتداد الحمض.  نُقِل عن المُنَاصِرون لوجود فعالية إيجابية لخل التفاح في علاج ارتجاع المريء أن حموضة الخل وكذلك البكتيريا المفيدة في الداخل يُحتمَل أن تحسن الهضم وتلطف الارتجاع. 

تقول إحدى النظريات أن جِمَامٌ من الأفراد المصابين بالارتجاع الحمضي لديهم القليل جدًا من حمض المعدة في حالة تسمى قِلة الهيدروكلورية.  يمكن للناس تطوير تلك الحالة من تناول مثبطات مضخة البروتون. 

هذه هي الأدوية الرائِجة لارتجاع الحمض والتي يُحتمَل أن تنقص من حمض المعدة إلى مستويات منخفضة للغاية.  وعلى ما ذكرنا،  فإن شرب خل التفاح رُبَّمَا يُعِين هؤلاء الأفراد على زيادة حموضة المعدة.

على النقيض مما سبق،  لم يجر العلماء أبحاثًا وافية حول فعاليات خل التفاح على القناة الهضمية لدعم تلك الادعاءات.

كيف تستعمل خل التفاح لعلاج ارتجاع المريء؟

يمكن للأشخاص الذين يرغبون في تجربة خل التفاح لعلاج الارتجاع الطفيف أن:
  1. يخلطوا بين ملعقة صغيرة وملعقة كبيرة من الخل في كوب من الماء.
  2. رُبَّمَا يؤدي تناول هذا فيما يسبق أو بعد الوجبات إلى اِنقاص أعراض ارتداد الحمض لدى شَطْر  من الأفراد.

الخلاصة

من غير المعروف إن كان خل التفاح قادر على علاج بعض حالات الارتجاع المعدي المريئي أو حتى تخفيفيها، بيد أنه في الواقع ،  لا نجزم بوجود أوراق علمية أو دراسات في المجلات الطبية تبحث في تأثير خل التفاح على ارتجاع المريء وحموضة المعدة. 

هل خل التفاح يسبب ارتجاع المريء؟

عمومًا ،  فإن خطر اِسْتِعْمَال خل التفاح لارتداد الحمض ضئيل. على النقيض مما سبق ، لا يُعتَر على بحث يؤكد أنه خالٍ من المخاطر للاستخدام على المدى البعيد. 

بالنسبة لبعض الأفراد ،  يؤدي خل التفاح إلى تفاقم الحموضة معوية.  أولئك رُبَّمَا يعانون من مزيد من الحرقان والتهيج المعدي المريئي بعد شرب الخل.

في الواقع ،  يعد حمض الأسيتيك ( المكون النشط في الخل ) سامًا بتركيزات أعلى من عشرون بالمئة  نظرًا لاحتمالية انشائه تأثير كاوي على الغطاء المخاطي للمريء.

ورُبَّمَا ثبت كذلك أن خل التفاح يبطئ إفراغ المعدة ،  وهي صفة رُبَّمَا تسبب في تفاقم أعراض الارتجاع عِوَضًا عن تحسنها.  على النقيض مما سبق ،  يشهد جِمَامٌ من الأفراد على الاستفادة من خل التفاح ،  غالبًا باستثناء منتجات الخل الأخرى ،  لأعراض الارتجاع على أساس التقاليد والقصص المتداولة بين المرضى. 

الخلاصة

لا يُرْشد بشرب خل التفاح للارتجاع الحمضي المعتدل إلى الشديد أو الحموضة المعوية أو الارتجاع المعدي المريئي المزمن

فوائد خل التفاح لارتجاع المرئ

يعد خل التفاح ( ACV ) علاجًا دارِجًا بشكل خاص لأعراض الارتجاع وهو علاج غير بديهي بشكل خاص للعديد من الأطباء نظرًا لتكوينه الحمضي ( وعليه قربه من مسببات ارتجاع المريء الأخرى الرائِجة كمثل الطماطم والحمضيات ).

فِي الوَقْتِ الَّذِي تشير الدلائل المنشورة إلى أن خل التفاح يُحتمَل أن ينقص من مستويات الجلوكوز في الدم ،  ويحسن خصائص الدهون ،  ويعيق نمو شَطْر  من الميكروبات ،  فإن البيانات حول الفائدة الخاصة لخل التفاح لأعراض الارتجاع تكاد تكون معدومة.

لاحظت تجربة صغيرة مدتها أسبوعين على منتج علكة احتكاري يشتمل على خل التفاح وعرق السوس وغراء ( إنزيم مُستَخرَج من البابايا ) تحسنًا في درجات أعراض الارتجاع بعد الأكل بمقارنتها بصمغ الدواء الوهمي.

من المُستعصي فصل فعاليات خل التفاح عن عناصر العلكة الأخرى ،  على النقيض مما سبق ،  فإن اِسْتِعْمَاله كعلكة يبدو مختلفًا نوعياً عن طريقة شربه مخلوطًا مع الماء السابق ذكرها والأكثر شيوعًا ( غالبًا كمية صغيرة من خل التفاح المخفف في الماء ثم شربه بعد الوجبات ).

تم طرح شَطْر  من النماذج المتضاربة التي تشير لأي آلية يُفترض أن يؤدي تناول مركب حمضي (خل التفاح) إلى اِنقاص أعراض الارتجاع الحمضي،  دون الكثير من الأدلة لدعمها.

عَلَى سَبِيلِ المِثَالِ لاَ الحَصْرِ ،  وجدت دراسة أجريت عام 2018 على 130 مريضًا تم اختيارهم وفقًا لتشخيص التنظير الداخلي للارتجاع أو التهاب المعدة أن:
  1. حظر الأطعمة الحمضية ( كعصير الليمون والطماطم الطازجة ) أدى إلى تطبيب أعراض الارتجاع والتجشؤ وانتفاخ البطن العلوي وإنتاج الغشيان المخاطية.
  2. هدف حظر الأطعمة هو قمع للأحماض بطبيعته ،  ويتوقع أن تقليل الحمض من الطعام رُبَّمَا يؤدي لاِنقاص إفراز الحمض الداخلي بواسطة آلية ردود فعل سلبية.
يُحتمَل أن تؤدي مفاهيم توازن درجة الحموضة إلى افتراض شَطْر  من المرضى أن أعراض الارتجاع تنشأ من قِلة الهيدروكلورية ،  وهو حدس خاطئ رُبَّمَا يعَاضده ممارسون بديلون والذي رُبَّمَا يضع الأساس لاستجابة الدواء الوهمي.

يُحتمَل أن يُعِين خل التفاح في الفَتْك بالبكتيريا الضارة

يُحتمَل أن يُعِين الخل في قتل مسببات الأمراض،  بما في ذلك البكتيريا. استعمل الأفراد الخل بشكل تقليدي للتنظيف والتطهير وعلاج فطريات الأظافر والقمل والثآليل والتهابات الأذن. 

الخل هو كذلك مادة حافظة للطعام.  تشير الدراسات إلى أنه يمنع البكتيريا كمثل الإشريكية القولونية من النمو وإفساد الطعام. في حالة أنك تبحث عن طريقة طبيعية للحفاظ على طعامك،  يُحتمَل أن يُعِينك خل التفاح. تشير التقارير كذلك إلى أن خل التفاح المخفف يُحتمَل أن يؤازر في علاج حب الشباب بوضعه على الجلد ،  ولكن لا يظهر أن هناك أي بحث قوي لإقْرار ذلك. 

رُبَّمَا يؤازر خل التفاح في إنقاص الوزن

ربما من المستغرب أن تشير الدراسات أن الخل يُحتمَل أن يُعِين الأفراد على خسارة الدهون. تظهر جِمَامٌ من الدراسات البشرية أن الخل يُحتمَل أن يزيد من الشعور بالامتلاء.  هذا رُبَّمَا يؤدي لتناول سعرات حرارية أقل وخسارة الدهون. 

عَلَى سَبِيلِ المِثَالِ لاَ الحَصْرِ ،  وفقًا لإحدى الدراسات ،  أدى تناول الخل مع وجبة عالية الكربوهيدرات إلى زيادة الشعور بالامتلاء ،  مما تسبب في تناول المشاركين 200 - 275 سعرًا حراريًا أقل طوال اليوم. 

علاج خل التفاح لارتجاع المرئ

يعد الدايت المضاد للالتهابات مهمًا للارتجاع المعدي المريئي وله جِمَامٌ من المنافع الصحية الشاملة الأخرى للمعاونة في محاربة التأثير السلبي للالتهاب في الجسم.

بواسطة إضافة الأطعمة المخمرة والمزروعة:
  1. يؤَازر في تكوين ميكروبيوم (بكتيريا معوية) قوي ومتنوع،  مما ينقص الالتهاب
  2. يؤَازَر وظيفة المناعة ،  فضلاً عن الإدراك والمزاج.
خل التفاح أو الليمون أو عصير الليمون في الماء فيما يسبق وجبات الطعام يُحتمَل أن يكون مفيدًا إذا كانت المشكلة هي انخفاض حمض المعدة.  ضع في اعتبارك الشرب بواسطة ماصة بسبب كون تلك السوائل يُحتمَل أن تؤثر على مينا الأَسِنَّة. 
هناك عدد من المكملات الغذائية المفيدة كذلك.  يوازَرَ الدليل العلمي اِسْتِعْمَال الميلاتونين بسبب كونه يؤثر على إفراز حمض المعدة ،  وكذلك يُعِين العضلة العاصرة السفلية للمريء على العمل بشكل أعتى وقعًا.

يضمن تناول الميلاتونين ليلًا نومًا كافيًا ،  مما ينقص الالتهاب ورُبَّمَا ينقص الانزعاج.  تُعِين البروبيوتيك كذلك في تكوين بكتيريا صحية في القناة الهضمية ،  والتي ثبت أنها تزيد عدد وتنوع البكتيريا الصحية في القناة الهضمية ،  مما رُبَّمَا ينقص من الانزعاج المعدي المعوي. 

هناك عدد من الأدوية النباتية التي استخدمت منذ أجيال للمعاونة في علاج أعراض ارتجاع المريء.  تتم الآن دراسة جِمَامٌ من النتائج التي تؤكد فعاليتها وسلامتها للمعاونة في تهدئة وعلى نحوٍ دَارِج بناء بطانة الغطاء المخاطي للمريء بما في ذلك:
  • الكركمين
  • الدردار الزلق
  • عصير الصبار الصالح للشرب
  • عرق السوس منزوع الجلسرين

الآثار الجانبية لشرب خل التفاح

تشمل الآثار الجانبية لخل التفاح ما يلي:
  1. تفاقم الحموضة المعوية
  2. تآكل مينا الأَسِنَّة (لصِيَانَة الأَسِنَّة ،  قم دائمًا بتلطيف الخل وتناوله مع الوجبة أو أتبع  خل التفاح بغسول الفاه أو تناول الخل مع الماء باستخدام ماصة) 
  3. قد يتفاعل خل التفاح مع الأدوية كمثل مدرات البول والأنسولين. 
ينبغي على الأفراد الذين يتناولون أي أدوية أو مكملات استفسار الطبيب فيما يسبق شرب خل التفاح بانتظام. 

العلاجات المنزلية الأخرى لارتجاع المريء

في جِمَامٌ من حالات الارتجاع الطفيف إلى المتوسط​​،  توفر العلاجات المنزلية وتغييرات نمط الحياة تلطيفًا ملحوظًا للأعراض. تشمل التغييرات في نمط الحياة التي يُحتمَل أن تُعِين الأفراد في اِنقاص أعراض الارتجاع الحمضي ما يلي : 
  1. نَوْل وزن صحي.  الأفراد الذين يعانون من زيادة الوزن أو البَدَانَة أكثر عرضة للإصابة بارتجاع الحمض ،  وفقًا لنتائج جِمَامٌ من الدراسات.  رُبَّمَا يكون هذا نتيجة الضغط الإضافي على المعدة،  والذي رُبَّمَا يدفع الحمض للأعلى في أنبوب الطعام. 
  2. تجنب اِسْتِعْمَال التبغ.  وفقًا لورقة مراجعة عام 2016،  يساهم التدخين في ارتداد الحمض بواسطة إرخاء العضلات بين المريء والمعدة.  هذا يجَوِّزَ للحمض بالارتفاع.
  3. رفع رأس السرير.  توصي المؤسسة الدولية لاضطرابات الجهاز الهضمي الأفراد الذين يعانون من ارتجاع الحمض باستخدام كتل أو أسافين لرفع رأس أسرتهم.  يُحتمَل أن تُعِين الجاذبية في السيطرة على الارتجاع. 
  4. لبس ملابس فضفاضة.  الملابس الضيقة ،  خاصة حول منطقة المعدة ،  يُحتمَل أن تدفع الحمض من المعدة إلى أنبوب الطعام. 
  5. تدرب على التحكم في حصتك وتناول الطعام ببطء لتشجيع الهضم الصحي.  تجنب الاستلقاء أثناء الأكل أو في غضون ثلاثة ساعات من وجبات الطعام. 
  6. قد يؤدي تجنب شَطْر  من الأطعمة والمشروبات إلى تطبيب أعراض ارتداد الحمض.  بغض النظر عن أن مسببات الطعام تختلف من شخص لآخر ،  إلا أن شَطْر  من الأطعمة والمشروبات التي رُبَّمَا تسبب الارتجاع تشمل : 
    • الكحوليات
    • مادة الكافيين
    • شوكولاتة
    • ثمر الفاكهة الحمضية كمثل البرتقال والليمون والجريب فروت
    • الأطعمة المقلية أو الدهنية
    • الثوم والبصل
    • نعناع
    • طعام حار
    • الطماطم والمنتجات التي تتَّكَل على الطماطم ،  بما في ذلك صلصة المعكرونة والشوربات
إذا اظل ارتداد الحمض بعد تخلص من تلك الأطعمة من الدايت ،  فيمكن للناس مبغة الاحتفاظ بمذكرات طعام لتتَبَنَّىكمية الطعام التي يتناولونها والأعراض.  يُحتمَل أن يُعِين هذا الشخص على تحديد مسببات ارتداده الفردية. 

ارتجاع المريء وكيفية علاجه

قد يتطلب الأفراد المصابون بالارتجاع الحمضي الشديد ،  وخاصة الارتجاع الذي لا يتحسن بالعلاجات المنزلية ،  إلى تعاطي الأدوية.  كما أنه وفي حالات قَلِيلة ،  رُبَّمَا تتطلب الجراحة. 

يجب على الشخص أن يرى الطبيب إذا اظل ارتجاع الحمض لزيادة على بضعة أسابيع ،  أو إذا ساء.  ينبغي على الشخص أن يسعى لاِكتساب علاج طبي عاجل إذا صادَفَ ارتجاع مع : 
  • براز أسود أو أحمر
  • ألم في الصدر أثناء الأنشطة
  • صعوبة في البلع أو الأكل
  • التَقَيُّؤ الدموي أو بلون القهوة
  • خسارة الوزن
هناك جانب آخر ينبغي مراعاته وهو إلقاء نظرة فاحصة على الضغوطات في حياتك ،  حيث تكشف الدراسات أن الإجهاد النفسي هو سبب يمكن التنبؤ به وقابل للتغيير من ارتجاع المريء.

يُحتمَل أن يكون العمل على اِنقاص التوتر الكلي بواسطة مُزَاوَلَة الرياضة والتأمل الواعي والهوايات والوقت مع الأحباء والبستنة والوقت في الطبيعة عنصرًا مهمًا في العلاج.  الكثير منا لم يعد يتمتع بما يكفي من المرح. 

علاج ارتجاع المريء بالطب البديل

تتَّكَل فلسفة العلاج الطبيعي والأساليب المستخدمة على قدرة الشفاء الكامنة لدى المريض من حيث قدرته على تغيير نمط حياته وعاداته الغذائية والحركية وعلى أهمية تثقيف المريض بما يناسب حالته.

يركز أطباء العلاج الطبيعي على التقنيات ذات البقايا الجانبية المنخفضة أو المعدومة ،  وهو أمر متأصل في تعهدهم بعدم الإضرار.  الأهم من ذلك.

يُحتمَل أن يُعِينك العمل مع طبيب علاج طبيعي مرخص يفهم تلك الأساليب في إنشاء خطة علاج مؤثرة ولطيفة لمعالجة حموضة معوية أو الارتجاع المعدي المريئي.  بواسطة العمل على التقليل من التعرض للأدوية وآثارها الجانبية المعروفة ،  يمكنك أن تجد راحة دائمة وصحة أفضل.

تلتمس مناهج العلاج الطبيعي للارتجاع المعدي المريئي إلى معالجة الأسباب الأصلية خاصة تلك المتعلقة بنمط الحياة وعادات الدايت ومُزَاوَلَة الرياضة.  تعمل تلك العلاجات على تصحيح السَقَمات التشريحية والفسيولوجية التأسيسية التي تخلق الارتجاع المعدي المريئي المظل وتحافظ عليه. 

خل التفاح هو علاج طبيعي رائِج للارتجاع الحمضي وحموضة معوية.  يدعي الكثير من الأفراد أنه يخفف من أعراضهم. على النقيض مما سبق ،  لا نجزم بوجود حاليًا أوراق علمية أو دراسات علمية تقول أن خل التفاح مُؤَثِّر على علاج ارتجاع الحمض.  لا يُعتَر على أي بحث يشير إلى أن شرب خل التفاح خالٍ من المخاطر. 

لهذه الأسباب ،  رُبَّمَا يكون من الأفضل تجربة شَطْر  من العلاجات المنزلية المثبتة لارتجاع الحمض ،  كمثل تجنب مسببات الطعام ،  وصون وزن صحي ،  وتغيير وضع السرير. 

يجب على الأفراد الذين يعانون من ارتجاع أو حرقة معدة مستمرة أو شديدة مراجعة الطبيب لمناقشة الأدوية أو العلاجات الأخريات التي يُحتمَل أن تخفف الأعراض.

بالإضافة إلى تغييرات نمط الحياة المذكورة أعلاه ،  هناك منتجات صيدلانية تعالج أعراض الارتجاع المعدي المريئي. ويعاني شَطْر  من المرضى من ارتجاع المريء المعقد والشديد ورُبَّمَا يحتاجون إلى الإحالة المُلائِمة وحتى الجراحة.

المصادر

  1. Ahuja, A., & Ahuja, N. K. (2019). Popular remedies for esophageal symptoms: A critical appraisal. Current Gastroenterology Reports, 21(8). https://doi.org/10.1007/s11894-019-0707-4

  2. Besanko, L. K., Burgstad, C. M., Cock, C., Heddle, R., Fraser, A., & Fraser, R. J. L. (2014). Changes in esophageal and lower esophageal sphincter motility with healthy aging. Journal of Gastrointestinal and Liver Diseases, 23(3), 243–248. https://doi.org/10.15403/jgld.2014.1121.233.lkb

  3. Carter, T., Goldenberg, J. Z., & Steel, A. (2019). An examination of naturopathic treatment of non-specific gastrointestinal complaints: Comparative analysis of two cases. Integrative Medicine Research, 8(3), 209–215. https://doi.org/10.1016/j.imr.2019.08.001

  4. Ho, C. W., Lazim, A. M., Fazry, S., Zaki, U. K., & Lim, S. J. (2017). Varieties, production, composition and health benefits of Vinegars: A Review. Food Chemistry, 221, 1621–1630. https://doi.org/10.1016/j.foodchem.2016.10.128

  5. Park, S. Y., Kang, S., & Ha, S.-D. (2016). Antimicrobial effects of vinegar against norovirus and escherichia coli in the traditional Korean vinegared Green Laver ( enteromorpha intestinalis ) salad during refrigerated storage. International Journal of Food Microbiology, 238, 208–214. https://doi.org/10.1016/j.ijfoodmicro.2016.09.002

  6. Yagnik, D., Serafin, V., & J. Shah, A. (2018). Antimicrobial activity of apple cider vinegar against escherichia coli, Staphylococcus aureus and candida albicans; downregulating cytokine and microbial protein expression. Scientific Reports, 8(1). https://doi.org/10.1038/s41598-017-18618-x

  7. Östman, E., Granfeldt, Y., Persson, L., & Björck, I. (2005). Vinegar supplementation lowers glucose and insulin responses and increases satiety after a bread meal in healthy subjects. European Journal of Clinical Nutrition, 59(9), 983–988. https://doi.org/10.1038/sj.ejcn.1602197 

ضع إعلان هنا1
2ضع إعلان هنا
ضع إعلان هنا3

تعليقات